Header Ads

أخر الأخبار

أسباب خسارة الزمالك من إتحاد العاصمة الجزائري ( تحليل سريع )

كتب : محمد طارق فهمي

الزمالك يخسر !! تعرف علي أسباب الهزيمة

في مباراة للنسيان ، خسر نادي الزمالك المصري أمام مضيفه إتحاد العاصمة الجزائري في إياب دور المجموعات لبطولة دوري أبطال إفريقيا ضمن منافسات المجموعة B  بهدفين مقابل لا شيء أحرزهم كلاً من بن حسن و مزيان على الترتيب ، ليرتفع رصيد الفريق الجزائري للنقطة السابعة في صدارة المجموعة بالتقاسم مع أهلي طرابلس الليبي ، بينما توقف رصيد الزمالك عند النقطة الخامسة محتلاً بها المركز الثالث ، لتشتعل المجموعة ويدخل نادي الزمالك في صراع كبر علي حسم أحد المركزين المؤهلين لدور الثمانية من ذات البطولة ، وتعتبر المباراة القادمة للقلعة البيضاء هي من ستحدد فرصة صعود الزمالك أو إنعدامها ، عندما يقابل الفريق الأبيض نادي أهلي طرابلس الليبي في ملعب الزمالك الذي لم تحدد وجهته بعد .


بدأت المباراة بين الزمالك ومنافسه سريعة ، فلم يحتاج الفريقين لفترة جس النبض أو ما الي ذلك، بل بدأ الزمالك في محاولة للوصول إلى مرمي الفريق الجزائري في أول دقيقة ولكن كان مهاجم الزمالك باسم مرسي في وضعية تسلل ، ثم استطاع نادي إتحاد العاصمة الجزائري في إمتلاك زمام الأمور من نادي الزمالك ، وأصبح يهاجم بشكل قوي ، وساعده في ذلك التحفظ الشديد من المدرب البرتغالي أوجوستو إيناسيو ، الذي بدأ من سير اللقاء إعتماده بشكل كبير جداً علي غلق المساحات واللعب علي المرتدات ، وبالفعل وصل الزمالك بأكثر من كرة إلى مرمي الفريق الجزائري ولكن كانت تضيع الهجمات بشكل غريب خاصة من مهاجم الفريق باسم مرسي الذي يعيش أسوء فتراته مع الفريق الأبيض .


من ضربة حرة بجوار خط التماس، إستطاع الفريق الجزائري من إحراز الهدف الأول وسط حراسة من دفاع الزمالك خاصة اللاعب أحمد توفيق الذي تعامل مع الكرة برعونة شديدة مما كلف الأبيض هدفاً قرب انتهاء الشوط الأول .


بدأ الشوط الثاني سريعاً أيضاً من جانب لاعبي الزمالك كبداية الشوط الأول ، ولكن الرعونة في إضاعة الفرص السهلة كان بداية النهاية ، حيث أضاع كلا من ستانلي وشيكابالا ومصطفي فتحي العديد من الفرص السانحة للتسجيل ، لكن حال بين الكرة وشباك الفريق الجزائري أما رعونة اللاعبين أو تألق حارس الفريق الجزائري الذي بدأ في أحسن احواله .


حالة طرد لكل فريق حدثت في الشوط الثاني بعد أن قام اللاعب طارق حامد بعرقلة أمير سعيود لاعب الفريق الجزائري ، الذي خرج عن شعوره فقام بضرب الحكم واللاعب في نفس الوقت في مشهد غريب لا نراه كثيرا في الملاعب ، بعد ذلك توالت تغييرات المدرب البرتغالي لنادي الزمالك في محاولة لتغيير النتيجة ولكن دون جدوي .


مع توالي إضاعة الفرص الكثيرة من الزمالك وأيضاً بعض الكرات الخطرة للفريق الجزائري ، تحققت المقولة الكروية الشهيرة "اللي يضيع يستقبل" وبالفعل إستطاع الفريق الجزائري في نهاية المباراة في إحراز الهدف الذي قضي به علي آمال جماهير الزمالك بإحراز هدف التعادل علي أقل تقدير ، ليتصدر الفريق الجزائري صدارة المجموعة .


من وجهة نظري أري أسباب هزيمة الزمالك هي رعونة بعض اللاعبين في إنهاء الهجمات بشكل سليم داخل الشباك وعدم الغلق المحكم على عناصر لعب الفريق الجزائري الذي كان من المعروف للجميع أعتماده بشكل كبير جداً دائماً علي العرضيات والكرات الثابتة التي تمثل النسبة الأكبر من قوة الفريق الجزائري .


علامات إستفهام كثيرة على بعض لاعبي الزمالك الذين يقدمون مستوى سيء ومع ذلك مستمرون في اللعب بشكل أساسي مع الفريق أمثال باسم مرسي و أحمد توفيق وحسني فتحي وغيرهم ، يجب علي المدير الفني البرتغالي محاولة الإعتماد على غيرهم في محاولة أخيرة لإنقاد ما تبقي من الموسم السيء للفريق !!

ليست هناك تعليقات